التربية تكرم الفائزين بجائزة العبسي على مستوى رام الله والبيرة‎
التربية تكرم الفائزين بجائزة العبسي على مستوى رام الله والبيرة‎

التربية تكرم الفائزين بجائزة العبسي على مستوى رام الله والبيرة لعام 2019، وذلك في قاعة المدارس الإنجليزية الحديثة. وشارك في الحفل، مدير التربية والتعليم العالي بالمحافظة باسم عريقات، ومدير جامعة القدس المفتوحة - فرع رام الله د. حسين حمايل وخالد وسعيد العبسي ممثلين عن د. أحمد العبسي راعي الجائزة، ولجنة التحكيم ومديري الدائرتين الفنية والإدارية بالمديرية قيس نبهان وعصام عزات وممثلين عن قسم الأنشطة الطلابية في الوزارة، ورئيس قسم الإشراف التربوي هنية نزال وعدد من رؤساء لأقسام، وممثلي المؤسسات المدنية والأجهزة الأمنية والتوجيه السياسي والشرطة ومديري ومديرات ومعلمي المدارس المشاركة.

 

وفاز بالجائزة هذا العام كل من : المركز الأول: المعلمة إيمان محمد انجاص - مدرسة بنات قبيا الثانوية المركز الثاني: عبيدة رفيق البرغوثي - مدرسة أم صفا الأساسية المختلطة المركز الثالث: فردوس عودة حماد - مدرسة بنات خربثا المصباح الأساسية المركز الرابع: منى محمد زياد - مدرسة بنات التركية الثانوية المركز الرابع مكرر: سناء خيري علوي - مدرسة ذكور دير جرير الأساسية المركز الخامس: وفاء يعقوب أحمد - مدرسة بنات أبو قش الثانوية المركز الخامس مكرر: دانا نبيل شيخ إبراهيم: مدرسة بنات سلواد الثانوية المركز الخامس مكرر: راية منير جرادات - مدرسة بنات نعلين الثانوية بدوره، أعرب عريقات عن شكره للقائمين على متابعة وتحكيم الجائزة في المديرية بالتعاون مع جامعة القدس المفتوحة والذي يصب في رؤية وزارة التربية بتعزيز الشراكة مع مختلف المؤسسات، وتعزيز قدرات الطلبة والمعلمين ومديري المدارس وتفعيل استراتيجيات التعلم وتعزيز المهارات الحياتية والتي تعبتر هذه الجائزة مثالاً وتجربة واقعية ناجحة في هذا المجال من خلال تحقيق المنافسة الشريفة بين المشاركين فيه، وأشاد بدور لجنة تحكيم الجائزة التي قامت بزيارة 21 معلم ومعلمة ومتابعة وتقييمهم خلال الحصص الدراسية، وشكر المدارس الانجليزية الحديثة لاقامة الحفل في قاعاتها.

 

من جانبه، القى سعيد العبسي كلمته بالنيابة عن راعي الجائزة، هنأ فيها المشاركين والفائزين بالجائزة، معرباً عن فخره بالمشاركة في حفل توزيع الجائزة التي بدأت تقطف ثمارها من خلال ازدياد أعداد المشاركين فيها وتقديم المبادرات النوعية والتي تم تحكيمها ضمن مواصفات ومقاييس نموذجية تسهم في إيجاد مخرجات تخدم المسيرة التعليمية، ووصف الاستثمار في التعليم بأنه أنجح الاستثمارات وارقاها، لأن المعلم يصنع الأجيال والحضارة، حيث شاهدنا على أرض الواقع مخرجات معلمينا وما فيها من تجديد وابداع ومعرفة، تصب في خدمة الطالب والمسيرة التعليمية. كما والقى د. محمد الطيطي كلمة لجنة تحكيم الجائزة، أكد فيها على دور المعلم بشكل أساسي في العملية التعليمية، واصفا المنافسة هذا العام بالشديدة لما فيها من عمق وأداء معرفي كبير مبني على قدرات واستراتيجيات متقنة لدى المعلمين، تركز على الطالب نفسه، بعيدا عن أساليب التلقين. وفي هذا الإطار شكر الإدارات المدرسية على ترشيحها ودعمها للمشاركين بالجائزة، ولقسم الإشراف التربوي في المديرية وكافة اقسام المديرية، كما وشكر راعي الجائزة د. أحمد العبسي الذي قدم من خلالها حراكا معرفيا كبير في مدارس رام الله والبيرة. من جهة أخرى، أعرب د. حسين حمايل مدير جامعة القدس المفتوحة فرع رام الله عن اعتزازه بالشراكة مع مديرية تربية رام الله والبيرة في العديد من المجالات التي كان ابرزها تقديم الجانب الإرشادي التوعوي لحوالي 2500 طالب وطالبة في الثانوية العامة لمساعدتهم على اختيار التخصصات المناسبة، والمشاركة في تحكيم هذه الجائزة وغيرها من اوجه الشراكة والتعاون.

 

وأشاد بالإنجازات التي أبرزت اسم فلسطين في المحافل الدولية من خلال المنظومة التعليمية التي كان لها الدور الكبير في الوصول إلى أفضل معلمة ومدرسة وطالبة، داعيا كل معلم ومعلمه لديه مبادرات ان ييقدمها الى أساتذة الجامعة للمساهمة في تطويرها ونشرها. مؤكداً دور المجتمع المحلي والمؤسسات المحلية والوطنية في دعم مسيرة التعليم في مختلف المجالات. وفي نهاية الحفل تم تكريم الفائزين والمشاركين ولجنة التحكيم وراعي الجائرة، وقدمت طالبات مدرستي بنات البيرة وبيتلو الثانويتين فقرات فنية ودبكة شعبية